أخبار إقتصادية

«صندوق النقد» يعدل قوانينه ويزيل العقبة الأخيرة أمام تعيين جورجييفا

September 7, 2019

وافق صندوق النقد الدولي أمس على إصلاح قوانينه بهدف إلغاء الحد العمري المفروض لمنصب المدير العام، ليزيل بذلك العقبة الأخيرة أمام تعيين البلغارية كريستالينا جورجييفا لتحل مكان كريستين لاجارد. ووفقا لـ"الفرنسية"، ذكر الصندوق في بيان أنه "منذ 1951، كان القانون العام لصندوق النقد الدولي يحظر تعيين مرشح يبلغ الـ65 من العمر أو أكثر في منصب المدير العام. كما أنه لم يكن يسمح لشاغل الوظيفة بأن يؤدي عمله بعد عمر الـ70". وأضاف أن "تعديل القانون العام المعتمد من مجلس المحافظين الذي يدخل فورا حيز التنفيذ، يجعل شروط تعيين المدير العام متوافقة مع تلك المطبقة على أعضاء مجلس الإدارة .. وعلى رئيس مجموعة البنك الدولي، الذين لا يخضعون لأي حد عمري". وهذا الإصلاح، الذي تم تبنيه عشية إغلاق باب الترشيحات، سيتيح، خصوصا قبول ترشيح جورجييفا، التي بلغت الـ66 في 13 آب (أغسطس). واختارت حكومات الاتحاد الأوروبي جورجييفا مرشحة لرئاسة صندوق النقد الدولي، في 2 آب (أغسطس)، عقب تصويت كشف النقاب عن انقسامات بين الدول الأعضاء. وبعد يوم طويل من التصويت والمفاوضات، فازت المحافظة جورجييفا في الجولة الثانية من التصويت ضد خصمها الاشتراكي الديمقراطي الهولندي يورن ديسلبلوم. ونالت بلغاريا مدعومة من فرنسا دعم 56 في المائة من الدول التي تمثل 57 في المائة من سكان الاتحاد الأوروبي، بمواجهة ديسلبلوم الذي حصل على دعم 44 في المائة من البلدان، التي تمثل 43 في المائة من السكان. وكريستالينا جورجييفا، سياسية بلغارية ولدت يوم 13 آب (أغسطس) 1953، في صوفيا، وتخرجت في جامعة هارفارد للأعمال، وتحمل شهادة الدكتوراه في العلوم الاقتصادية، وماجستير في الاقتصاد السياسي وعلم الاجتماع من جامعة الاقتصاد الوطني والعالمي في صوفيا. وتولت جورجييفا، منصب الرئيس التنفيذي للبنك الدولي منذ 2 كانون الثاني (يناير) 2017، وخلال الفترة من شباط (فبراير) إلى نيسان (أبريل) 2019 عملت رئيسا مؤقتا لمجموعة البنك الدولي، للعمل على ملفات إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك في جميع أنحاء العالم، وبناء الدعم عبر المجتمع الدولي لتعبئة الموارد للبلدان الفقيرة والمتوسطة الدخل ولإيجاد فرص أفضل لأضعف الناس في العالم. وبدأت جورجييفا مسيرتها المهنية عام 1977 أستاذا مساعدا في قسم الاقتصاد في الجامعة الوطنية والاقتصاد العالمي، في صوفيا حتى عام 1993. وبين عامي 1987 و1988 حصلت على درجة زميل أبحاث في قسم الاقتصاد في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية. وفي عام 1993، أصبحت جزءا من مجموعة البنك الدولي ونائبا للرئيس في عام 2008، واستمرت في هذا المنصب حتى تم تعيينها في منصب المفوض البلغاري.

 

AddThis