أخبار إقتصادية

شركات التأمين الصحي في ألمانيا تتكبد خسائر لأول مرة منذ 2015

December 26, 2019

تتجه شركات التأمين الصحي في ألمانيا إلى عام 2019 بخسائر للمرة الأولى منذ 2015. وأفادت دوريس بفايفر رئيسة مجلس إدارة رابطة شركات التأمين الصحي في ألمانيا، لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية "سيبلغ العجز لعام 2019 ما يزيد على مليار يورو.. شركات التأمين الصحي قد تضطر إلى زيادة مساهمتها الإضافية لعام 2020"، لافتة إلى أنه ربما يصل الأمر إلى زيادة المساهمات بشكل عام بدءا من 2021. يشار إلى أنه يتم بذلك تسجيل أول عجز في هذا القطاع منذ 2015. وبلغ فائض الدخل لدى شركات التأمين الصحي ملياري يورو في 2018، بحسب بيانات وزارة الصحة الألمانية. ووصفت رئيسة رابطة شركات التأمين الصحي هذه الخسائر هذا العام بأنها "مثيرة للقلق"؛ لأن حتى الدخل القياسي لشركات التأمين الصحي لن يمكنه الحيلولة دون الخسارة، وأوضحت أن السبب في ذلك يرجع إلى الزيادة القوية في النفقات. على صعيد آخر، شكا هانز بيتر فولزايفر رئيس اتحاد الحرف اليدوية في ألمانيا، من نقص كبير في الأيدي العاملة الماهرة في القطاع، متوقعا عدم القدرة على سد هذا النقص في الوقت الحالي. وبحسب "الألمانية"، صرح فولزايفر: "ينقصنا حاليا في المجالات كافة أيد عاملة ماهرة، سواء في قطاع تشييد المباني أو بنيتها التحتية أو رصف الطرق أو تقنيات المباني أو المرافق الصحية أو التدفئة أو المواد الغذائية". وذكر فولزايفر أن هذا يؤدي إلى تأخيرات في صيانة الجسور أو توسيع شبكات الإنترنت السريع على سبيل المثال، مضيفا: "نحن بحاجة إلى هجرة محددة للأيدي العاملة الماهرة. الكل متفق على ذلك". ويدخل قانون جذب العمالة الأجنبية الماهرة الجديد حيز التنفيذ في ألمانيا مطلع آذار (مارس) المقبل، ويهدف القانون إلى جذب عمالة مؤهلة من دول خارج الاتحاد الأوروبي. ووقعت الحكومة الألمانية مع اتحادات اقتصادية ونقابات عمالية أخيرا بيان نوايا حتى يمكن تفعيل القانون على نحو سريع، وذلك عبر إسراع إجراءات منح التأشيرات وتحسين إمكانات تعليم الأيدي العاملة المستهدفة اللغة الألمانية، إلى جانب تسهيل الاعتراف بالشهادات المهنية الأجنبية. ويرى فولزايفر: "نحن على دراية بأنه لا يمكن أن يقف على بابنا على الفور 30 ألف عامل ماهر عند دخول القانون حيز التنفيذ في الأول من آذار (مارس) المقبل.. ربما نبدأ بأعداد صغيرة تتزايد بعد ذلك على نحو مستمر. إذا حصلنا على بضعة آلاف من العمالة الماهرة سنويا من الخارج، سيكون ذلك نجاحا"، متوقعا وصول ما يراوح بين 5 آلاف و50 ألف عامل ماهر إلى ألمانيا سنويا. من جهة أخرى، دعت الرابطة الاتحادية لمراكز حماية المستهلك بألمانيا لتوفير مزيد من إمكانات الحجز الشاملة للسكك الحديدية والحافلات وغيرها من وسائل النقل في جميع أنحاء ألمانيا. وقال كلاوس مولر رئيس الرابطة، إنه من المهم أن يكون هناك موقع إلكتروني على الإنترنت أو تطبيق إلكتروني يوفر وسائل وإمكانات التنقل بسهولة وراحة. وأشار مولر إلى أن حجز تذكرة القطار المناسبة لا يزال يمثل تحديا بالنسبة لكثيرين ممن هم غير متمرسين في استخدام الإنترنت، لافتا إلى أنه غالبا ما يدمج مسافرون وسائل مواصلات مختلفة، مثل التشارك في سيارة واحدة أو السكوتر الإلكترونية.

 

AddThis