البث المباشرlive

أخبار

في يوم ميلادها الـ69 سهير رمزي.. قصة حياة أغرب من كل أفلامها

في يوم ميلادها الـ69 سهير رمزي.. قصة حياة أغرب من كل أفلامها

March 4, 2019

تحتفل اليوم الأحد 3 مارس، الفنانة المصرية سهير رمزي بعيد ميلادها الـ69، وبنفس الوقت تحتفل بـ63 عاماً على بدء مسيرتها الفنية الطويلة، التي شهدت العشرات من المواقف الغريبة والمدهشة، «سيدتي نت» يقدم لك أهم المعلومات عن سيرتها الفنية والشخصية.

ولدت سهير محمد عبدالسلام نوح، الشهيرة فنياً باسم سهير رمزي، في 3 مارس 1950 في مدينة بورسعيد.
ظهرت لأول مرة على شاشة السينما وهي طفلة لاتزال في السادسة من عمرها، من خلال فيلم «صحيفة سوابق» عام 1956، ثم شاركت بعد أربع سنوات في فيلم «البنات والصيف»، وكانت واسطتها لدخول عالم الفن، والدتها الفنانة الراحلة درية أحمد.
رغم بدايتها المبكرة في عالم الفن، حاولت سهير البحث عن مهنة أخرى، وعملت بالفعل مضيفة جوية ثم عارضة أزياء، إلا أنها عادت مرة أخرى إلى التمثيل من خلال فيلمي «الناس اللي جوه»، و«ميرامار» عام 1969.

قدمت أكثر من 103 أفلام سينمائية ومسلسل طوال مسيرتها الفنية، واشتهرت بتقديم الأدوار الجريئة في فترة السبعينات والثمانينات، ومن أبرز أفلامها: «دموع صاحبة الجلالة»، و«الدرب الأحمر»، و«حتى لا يطير الدخان»، و«عضة كلب»، و«البنات عايزة إيه»، و«رجل فقد عقله»، و«مع حبي وأشواقي»، و«وبالوالدين إحساناً»، و«آنسات وسيدات»، و«ثم تشرق الشمس»، ومسلسل «زينب والعرش).

من بين كل أدوارها الجريئة، ندمت على اشتراكها بفيلم «المذنبون» (1975)، وصرّحت في يوليو 2013، بلقاء لها ببرنامج «أزمة قلبية»، أنها لو عاد بها الزمن مرة أخرى، ما وافقت على تمثيل المشاهد الجريئة.

وفقاً للمعلن منها، تزوجت سهير رمزي أكثر من 9 مرات، منهم 4 فنانين، وكان أول أزواجها الفنان إبراهيم خان، كما تزوجت من الملحن حلمي بكر، وقامت بتطليقه بعدما منحها العصمة، وتزوجت محمود قابيل، وفاروق الفيشاوي، بينما ارتبطت رسمياً بخمسة من رجال الأعمال المصريين والعرب، منهم: الحاج سيد متولي رئيس نادي المصري البورسعيدي، ورجل الأعمال الخليجي محمد الملا، ورجل الأعمال السوري زكريا بكار، وهي حالياً متزوجة من رجل الأعمال علاء الشربيني.

لم ترزق سهير رمزي بأطفال، وكشفت بنفسها أنها خضعت لعملية الإجهاض 3 مرات، بسبب والدتها الممثلة الراحلة درية أحمد وارتباطها الوثيق بها؛ مما أدى إلى طلاقها من أحد أزواجها؛ قائلة: إن حبها الشديد لوالدتها دفعها للإجهاض؛ خوفًا من أن تبتعد عنها وأن تفارقها، أو يُشاركها طفلها في محبتها لها، ولكنها أشارت إلى أنها ندمت الآن على هذا القرار.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!