البث المباشرlive

أخبار

رابح صقر في يوم ميلاده.. محطاتٌ في مسيرته الحافلة وهذا ما جمعه مع أم كلثوم

رابح صقر في يوم ميلاده.. محطاتٌ في مسيرته الحافلة وهذا ما جمعه مع أم كلثوم

November 7, 2018

يحتفل الفنان رابح صقر بيوم ميلاده الـ58، ولكن احتفال رابح كان مختلفًا هذه المرة؛ حيث احتفت به روتانا للصوتيات والمرئيات عبر حسابها الرسمي في “تويتر”، عبر وسم #ليلة_رابح_صقر. وانهالت التعليقات والتغريدات بمناسبة الاحتفال بيوم ميلاده من جمهوره وعشاقه، مستذكرين إنجازاته الفنية الكبيرة، التي أثرى بها الساحة الفنية لأكثر من ثلاثة عقود.

ومن العادات التي لا يستغني عنها رابح في معظم حفلاته الغنائية التحية العسكرية، والحوار اللطيف مع الجمهور، وملازمته للعود الكهربائي، وكذلك بات المايسترو هاني فرحات هو العنصر الثابت الذي يقود الفرقة الموسيقية في حفلاته، ولا تخلو حفلة من حفلات “صقر” من الحس الكوميدي؛ ويتجلى ذلك من خلال مخاطبته للجمهور، وإيحاءاته المستمرة المتميزة بخفة الظل، ليرسم الابتسامة على ملامح جمهوره العريض، ويعطي حفلاته طابعًا لا يوجد إلا لدى رابح.

وهناك العديد من المحطات التي مرَّتْ عليه، وجعلت منه أيقونة غنائية، فإضافةً إلى الفن الغنائي هو عازف عاشق لآلته الموسيقية، وموزع موسيقي، ومايسترو، وقد أشرف رابح -إبان فترة التسعينيات الميلادية- على الكثير من الألبومات الغنائية والأعمال، التي حققت انتشارًا كبيرًا ونجاحًا مدوِّيًا على الساحة الغنائية، ومنها أعمال للفنانين: راشد الماجد، ونجوى كرم، ونوال الكويتية، وعبد المجيد عبد الله، وعبادي الجوهر، وعبد الكريم عبد القادر، ورباب.

وقد تفنَّنَ رابح في الألحان السريعة التي يجيدها ويبدع في تأديتها، وقد طرح عام 2006 ألبومًا غنائيًّا، تضمَّنَ أغنية واحدة بعنوان “تحملتك”، وتمَّ تصويرُ الأغنية أيضًا بطريقة الفيديو كليب، وحقَّقَ به أرقامًا قياسية وعالية في التوزيع؛ حيث لم تَجْرِ العادةُ على أن يطرح فنانٌ خليجي ألبومًا به أغنية واحدة.

وفي فترة الثمانينيات، وتحديدًا في عام 1983، طرح رابح أول ألبوم غنائي بعنوان “يا نسيم الليل”، وكان هذا الألبوم زاخرًا بالكلمات المميزة، ويُعَدُّ خلاصة أفكار غنائية لـ”رابح”، ابن المنطقة الشرقية الوَلّادة المتأثرة بالفن الشعبي السعودي. وأغنية “يا نسيم الليل” التي اشتُهر بها تمَّ تسجيلها في الكويت، وأصبحت هذه الأغنية تتردَّد في معظم المناسبات، وأصبحت مطلبًا في حفلاته الغنائية والجلسات الغنائية، وكان يقدِّمها دومًا رغم مرور فترة طويلة جدًّا على تقديمها.

وقدَّمَ رابح خلال مسيرته الغنائية أكثر من 30 ألبومًا غنائيًّا، وأكثر من 50 حفلة غنائية، و28 فيديو كليب، ولم تمنعه فترة التوقف -بسبب الظروف الفنية التي كانت في عام 1996- من أن يطرح ألبومًا حمل عنوان “رابح 2002″، الذي حقَّقَ أرقامًا عالية في المبيعات، وخلال هاتين الفترتين كَثَّفَ أعماله الفنية بين التلحين والتوزيع لنجوم الفن بالوطن العربي، لتشكِّلَ تلك الفترة أهم المنعطفات في مسيرته الفنية.

ومن ضمن محطات مسيرته الفنية، نجد بالنسبة لحفلاته أنه لا يمضي وقت طويل منذ الإعلان عن حفلة غنائية له إلا وتنتهي التذاكر بسرعة شديدة، ليؤكد رابح مع كل حفلة أن علاقتَه بجمهوره الكبير علاقةٌ وطيدة مليئة بالمحبة والمشاعر الفياضة.

قصته مع أم كلثوم

وفي عام 2015، طرح “صقر” ألبوم “أوجه المعنى”، ولكن الألبوم كان يحمل ذكرى لكوكب الشرق أم كلثوم؛ حيث مزج رابح بين مسمَّيَات الأعمال الغنائية التي تغنَّتْ بها أم كلثوم في مشارق المسارح الفنية ومغاربها، في قالب غنائي شكَّل عَبْرَهُ توليفةً غنائية، بين “فكروني” و”حب إيه”، ليتغنَّى رابح بـ”الأطلال” و”هو صحيح الهوى غلاب”، لتصبح الأغنية مطلبًا عبر أثير الإذاعات، وكذلك عبر قنوات “يوتيوب”.

واستطاع رابح -بلمساته الفنية وإشرافه على أعماله وألبوماته، التي كرس فيها عطاءه- استحداث فكرة موسيقية جميلة عبر التنوع الموسيقي، حيث يعمل في أي لحن جديد على ابتكار ما يتماشى مع جميع شرائح متذوقي الفن، وما زال رابح قادرًا على مفاجأة جمهوره بالتوزيع الموسيقي المتميز، عبر رؤية مختلفة تمامًا وغير تقليدية، ويعود ذلك إلى الخبرة الكبيرة التي اكتسبَها بعدما أفنى حياته في خدمة الفن السعودي.

وفي نهاية عام 2017 حظيت المنطقة الشرقية بحفلة غنائية لرابح صقر، ابن “الأحساء”، وقد تغنَّى فيها منفردًا، في سهرة غنائية رائعة امتدَّت حتى ساعات الصباح الأولى، لبَّى فيها نداءات جمهوره الذي انتظره طويلاً، ليحيي رابح واحدةً من أجمل حفلاته الغنائية.

وللأعمال الوطنية لدى رابح نصيب كبير؛ حيث طرحَ رابح أغنية “إنت ملك”، التي أصبحت الأغنية الوطنية الأشهر في العامين الماضيَيْن، وصارت عنصرًا رئيسيًّا في جميع حفلاته الغنائية، بل أصبح الكثير من نجوم الفن يتغنُّون بالأغنية في جميع حفلاتهم الغنائية، بعدما حفظها الكبير والصغير؛ لما تَحْمِلُهُ من كلماتٍ وطنيةٍ مُفْعَمَةٍ بالحسِّ المُرْهَف، ويُعَدُّ “صقر” من أهم المشاركين في احتفالات “الجنادرية”، كما شارك في الكثير من الأعمال الوطنية، ومنها أوبريتات “أمجاد الموحّد، وكفاح أجيال، ووطن المجد، وخليج الخير، وأئمة وملوك”.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!