البث المباشرlive

أخبار

دبي تطلق أول مشروع سياحي عالمي باستخدام «بلوك شين»

دبي تطلق أول مشروع سياحي عالمي باستخدام «بلوك شين»

February 27, 2018

أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عن مشروع «سياحة 2.0»، الذي سيجعل من دبي أول مدينة على مستوى العالم تنتهج مفهوماً مبتكراً يرتكز على تقنيات حديثة، تمكّنها من فتح آفاق أوسع، وتوفير مزايا أفضل لقطاع الفنادق في دبي، وذلك وفق مشروعات مبادرة «10X» التي أعلن عنها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، خلال القمة العالمية للحكومات التي عقدت في دبي أخيراً.

وأفادت «دبي للسياحة» بأنها ستنفذ مشروع «سياحة 2.0» الرائد في غضون الـ24 شهراً المقبلة، بما يمكّن دبي من تعزيز قدراتها في الاستفادة مما لديها من سعة فندقية، لتعيد صياغة المنظومة السياحية عبر تقنية «بلوك شين»، وتقديم عروض مميّزة للزوّار من جميع دول العالم، وتحسين تجربة السيّاح.

ولفتت الدائرة إلى قول سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بأنّ «معيار نجاح الحكومات هو قدرتها ومرونتها في إعادة ابتكار نفسها، واستباق الزمن في الارتقاء بخدماتها، وتسخير طاقاتها وإمكاناتها لخدمة مجتمعاتها، وتلبية طموحات أفرادها».

زوار دوليون

وأوضحت «دبي للسياحة» أن المبادرة السياحية ستتخطّى توفير فرص أكبر للوصول إلى الزوّار الدوليين، إذ إنها ستتيح قطاع السفر المحلي أمام مشاركين جدد، فضلاً عن شركات ناشئة إبداعية للدخول في البيئة السياحية، وبالتالي تقديم أفضلية لدبي، وزيادة التأثير الإيجابي في الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد دبي.

وأضافت أنها تهدف إلى منح زوّارها الدوليين خياراً مباشراً، عبر ما لديها من سعة فندقية كبيرة، ضمن بيئة تتّسم بالأمان، والشفافية، وتقديم المعلومات بشكل فوري، ما يسهم في استقطاب مزيد من الشركاء المهمّين إلى قطاع السياحة، وذلك من خلال إنشاء بيئة سياحية لسوق مفتوحة، توفّر الفرص للجميع.

وأكدت أن إتاحة الفرص المتكافئة أمام أبرز الشركات في السوق العالمية للدخول إلى قطاعي السياحة والسفر في الإمارة، بصرف النظر عن حجمها، سيوسّع توزيع المخزون متعدد الأوجه في دبي، ويعالج بعض المفاهيم الخاطئة بشأن المحدودية، والتوجه نحو العروض الفخمة. وباعتبارها الرائدة في توفير هذا النوع من الحلول الرقمية المتطورة والآمنة والقابلة للتوسّع في قطاع السفر ككل، فإنها سترسخ من مكانتها مدينة رائدة في إيجاد حلول خلاّقة.

«بلوك تشين»

ووفقاً لـ«دبي للسياحة»، فإن هذه المبادرة تقدم تقنية «بلوك شين» المتطوّرة، والتعاقد مع العديد من الأطراف المشاركة في تنفيذ برامج رحلات الزائرين، ما يفسح المجال أمام مكاتب مبيعات السفر العالمية للدخول مباشرة والاطّلاع على الغرف الفندقية المتاحة وفق قائمة بالأسعار المحدّثة، وتوفير خيارات للمسافرين تساعدهم على تحديد برامج رحلاتهم، مع الثقة الكاملة بأنّ المعلومات التي يحصلون عليها تتمتع بدرجة عالية من الصدقية.

عروض متاحة

وبينت أنه تم تصميم المشروع لجعل العروض في دبي متاحة بشكل مباشر أمام شريحة واسعة من الجمهور في الأسواق كافة، وسيتمكن المسافرون من الاطّلاع على كل البيانات التي يتم تحديثها باستمرار، والمتعلقة بالعروض المتنوّعة للإمارة، ما يساعد على وضع حلّ للتحدي المتمثّل في الدخول المحدود لأصولهم المختلفة على مدار العام، وبأسعار تنافسية على الصعيد العالمي، ما يؤثّر سلباً في الإيرادات، لاسيما خارج أوقات مواسم الذروة، وذلك عن طريق الحد من الاعتماد على طرف ثالث، ممن يسيطرون حالياً على سلسلة العروض.

إمارة متقدمة

وأكد المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري، حرص الدائرة على تعزيز مكانة القطاع السياحي في الإمارة، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجعل الإمارة متقدّمة على مدن العالم الأخرى بـ10 سنوات على الأقل، وذلك من خلال زيادة وتيرة التحوّل الرقمي، واعتماد حلول ذكية، واستخدام قنوات التواصل الاجتماعي، وغيرها من الوسائل.

وأضاف أنّ قطاع السفر يُعتبر حالياً من أكثر القطاعات التي تشهد تحوّلات جذرية، نظراً للتطوّر التقني الكبير، الذي يؤثّر في قرارات المسافرين، وبرامج رحلاتهم.

وتابع المري: «تتطلّع مدينة دبي لتكون الوجهة رقم واحد في استقطاب الزوّار الدوليين، والخيار المفضّل دائماً لهم، ونعتقد أنّ السبب الرئيس وراء ريادتنا في هذا المجال يكمن في قدرتنا الدائمة والمستمرة على تقديم تجارب سفر لا مثيل لها، تمتاز بالكفاءة والراحة، وتبقى ذكرياتها عالقة في أذهان الزوّار من مختلف دول العالم، كما تلبّي توقعاتهم».

وأضاف: «أشار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال إطلاقه لمشروعات الدوائر الحكومية الخاصة بمبادرة 10X، إلى أن هذه المبادرة تعكس مستوى الإبداع الكبير لدولتنا، وهي بداية لمرحلة جديدة من تطور الخدمات الحكومية من خلال تحويل أفكار مبتكرة إلى واقع ملموس».

وأكد أن «سياحة 2.0» يتماشى مع التوجه الحكومي العام لمزيد من المرونة، وتقديم خدمات نوعية تسهم في تحسين مستوى حياة الجميع، كما يعتبر واحداً من بين مشروعات عدة نعتزم إطلاقها في المستقبل، والرامية إلى تلبية احتياجات الأجيال المقبلة، كما أنه جزء من استراتيجية استخدام تقنية «بلوك شين» العامة التي تعتمدها دبي لترسيخ مكانتها الرائدة في تبني أحدث التقنيات المتطورة، متوقعاً أن يقدم المشروع الفريد من نوعه تقنيات مبتكرة، ومعايير جديدة لقطاع السياحة العالمي.

فوائد رئيسة للشركاء في دبي

ستقدّم مبادرة «سياحة 2.0» أربع فوائد رئيسة للشركاء في دبي، فضلاً عن فوائد أخرى تتثمل في:

1 زيادة أعداد الزوّار

مع توافر عدد الغرف الفندقية المتاحة بشكل مباشر وبالسعر المناسب، وبالتنوع المرغوب والملائم للسوق العالمية، فإن ذلك يعني وجود إمكانات واحتمالات أكبر للزائر الدولي للتحول وزيارة دبي، إضافة إلى زيادة نسبة نمو عدد الزوار وبكلفة أقل.

2 المحافظة على تدفق الإيرادات والنمو

ارتفاع الفرص لزيادة القيمة الإجمالية لاقتصاد دبي من خلال خفض الهدر من الناتج المحلي الإجمالي لدبي، عبر الحد من سيطرة الوسطاء العالميين، وفي الوقت نفسه منح فرص متكافئة للشركات الصغيرة أو أصحاب المنشآت لجذب الزوار إلى السوق. وستوفر المبادرة جاذبية متزايدة لمزودي التكنولوجيا لدخول البيئة السياحية، دون الحواجز المتمثلة في حجم الشركات.

3 زيادة فرص العمل

تشجيع مزيد من الشركات على دخول قطاع السياحة في دبي، بمن في ذلك أصحاب الأعمال، بما ينتج عنه زيادة فرص العمل في هذا القطاع، ما يؤدي إلى زيادة القيمة الاقتصادية غير المباشرة والمستحدثة للناتج المحلي الإجمالي لدبي.

4 زيادة إسهام الناتج المحلي الإجمالي

يتمثل التأثير على المدى الطويل لهذه المبادرة في تأمين النمو المستقبلي لقطاع السياحة في دبي، وهو عامل مهم ومسهم رئيس في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، إذ بلغت نسبته 9.4% في عام 2016. وواصل قطاع السياحة في دبي نموه على مدار السنوات الماضية، ليصل إلى 15.79 مليون زائر في عام 2017، بزيادة قدرها 6.2% على عام 2016، ما عزّز من مركز دبي، التي صنّفت للعام الرابع على التوالي ضمن أبرز الوجهات للزوّار الدوليين في العالم. وستسعى هذه المبادرة إلى تسريع جميع عناصر المعادلة، ما يرفع من تأثير قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد دبي على المديين المتوسط والطويل.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!