البث المباشرlive

أخبار

برشلونة في ربع النهائي للمرة الـ12 تواليا بفضل ميسي

برشلونة في ربع النهائي للمرة الـ12 تواليا بفضل ميسي

March 14, 2019

حجز برشلونة الإسباني مقعده في ربع النهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للموسم الـ12 تواليا، بفوزه الكبير على ضيفه ليون الفرنسي 5-1 الأربعاء على ملعب “كامب نو” بفضل ثنائية وتمريرتين حاسمتين لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وبعد أن اكتفى بالتعادل السلبي في مباراة الذهاب، لم يعط برشلونة لضيفه الفرنسي أي فرصة حتى للتفكير بإمكانية تحقيق المفاجأة وبلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2009-2010 (وصل الى نصف النهائي وخرج على يد بايرن ميونيخ الألماني)، وذلك بحسمه الشوط الأول بهدفين سجلهما ميسي (18 من ركلة جزاء) والبرازيلي فيليبي كوتينيو 31

وفي الثاني، أكد النادي الكاتالوني بطاقة تأهله الى ربع النهائي للموسم الثاني عشر تواليا (عزز رقمه القياسي)، وذلك بالرد على هدف الضيف الفرنسي الذي سجله لوكاس توسار (58) بثلاثة أهداف من  ميسي ايضا (78) وجيرار بيكيه (81) والبديل الفرنسي عثمان دمبيلي 86

وأكد برشلونة أنه لا يقهر على أرضه في المسابقة القارية، إذ حافظ على سجله دون هزائم للمباراة الـ30 تواليا، لينفرد بذلك بالرقم القياسي الذي تشاركه مع بايرن ميونيخ الألماني (29 بين اذار/مارس 1998 ونيسان/أبريل 2002)، آخر من يهزم “بلاوغرانا” في ملعبهم وذلك خلال اياب نصف نهائي موسم 2012-2013 بثلاثية نظيفة.

ويأمل “بلاوغرانا”، أن يتخلص هذا الموسم من عقدة ربع النهائي التي لازمته في المواسم الثلاثة الماضية، أي منذ تتويجه بلقبه الخامس الأخير عام 2015 على حساب يوفنتوس الإيطالي، حيث انتهى مشواره على أيدي مواطنه أتلتيكو مدريد ويوفنتوس وروما الإيطاليين تواليا.

وينافس فريق المدرب أرنستو فالفيردي على ثلاث جبهات، إذ يمضي بثبات للاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني، كما بلغ نهائي مسابقة الكأس بفوزه الكاسح في اياب نصف النهائي على غريمه ريال مدريد 3-صفر في معقل الأخير، وهو يلتقي فالنسيا في 25 أيار/مايو.

ويمني النادي الكاتالوني النفس بتكرار سيناريو 2009 و2015 حين أحرز الثلاثية، لكن الطريق ما زال طويلا لاسيما في دوري الأبطال الذي شهد خروج مواطنه ريال مدريد، بطل المواسم الثلاثة الماضية، من ثمن النهائي على يد أياكس الهولندي بالخسارة أمامه ايابا في ملعبه 1-4 بعد أن فاز ذهابا في أمستردام 2-1

ويبقى أمام برشلونة منافسون أقوياء على غرار مانشستر سيتي الإنكليزي بقيادة مدربه السابق جوسيب غوارديولا، أو يوفنتوس الإيطالي الذي حقق الإنجاز الثلاثاء بتعويضه خسارة الذهاب أمام أتلتيكو مدريد صفر-2 بالفوز ايابا 3-صفر بفضل ثلاثية لنجم ريال السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو، أو ليفربول الإنكليزي الذي انتزع الأربعاء بطاقة تأهله من معقل بايرن بالفوز عليه 3-1 (تعادلا سلبا ذهابا).

ويأمل النادي الكاتالوني أن يتكرر سيناريو المواجهة الأخيرة مع ليون حين تخطى الفريق الفرنسي في الدور ذاته لموسم 2008-2009 بنتيجة إجمالية 6-3 وواصل طريقه نحو احراز اللقب بقيادة غوارديولا، علما أن الفريقين تواجها في مناسبتين أخريين خلال دور المجموعات الأول لموسم 2001-2002 (كان حينها الدور الثاني من مجموعات ايضا) ودور المجموعات لموسم 2007-2008 وفاز برشلونة في ثلاث مباريات وتعادل في واحدة.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!