البث المباشرlive

أخبار

اتفاقية تاريخية بين الإمارات والهنــــــد في مجال النفط

اتفاقية تاريخية بين الإمارات والهنــــــد في مجال النفط

February 11, 2018

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة، ناريندرا مودي، سبل تعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي بين البلدين، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

تأتي زيارة رئيس الوزراء الهندي، لترسخ توجه القيادتين نحو توثيق التعاون المشترك في المجالات كافة، ومتابعة هذا التوجه الاستراتيجي عبر آليات فاعلة، لضمان تحقيق رؤية القيادتين.

ووقع البلدان اتفاقية تاريخية بامتياز حقل زاكوم السفلي، بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركة النفط والغاز الهندية، إضافة إلى توقيع أربع مذكرات تفاهم.

وتفصيلاً، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال جلسة المحادثات التي عقدها الجانبان، عن سعادته بزيارة رئيس وزراء الهند، التي تأتي في إطار العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية الهند الصديقة، معبراً سموه عن ثقته بأن زيارة رئيس الوزراء الهندي لدولة الإمارات، تمثل دفعة قوية للعلاقات بين البلدين، وتضفي المزيد من الحيوية عليها.

وبحث الجانبان، خلال المحادثات، مجالات التعاون بين البلدين، وسبل دعمها وتطويرها في مختلف القطاعات، بما يضمن تحقيق تطلعات البلدين، إضافة إلى استعراض التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادل وجهات النظر حولها.

وأكد سموه أن «العلاقات بين البلدين الصديقين شهدت نقلة نوعية كبيرة في المجالات كافة، خلال السنوات الماضية، مدعومة بإرادة سياسية مشتركة من قيادتي البلدين»، مضيفاً أن «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية، التي تم توقيعها بين الإمارات والهند في عام 2017، تمثل منعطفاً مهماً في مسار العلاقات بين البلدين الصديقين، وأساساً قوياً للانطلاق نحو المستقبل، خصوصاً في ظل الحرص المشترك على تحويل بنودها إلى برامج ومشروعات للتعاون في العديد من المجالات، بما يعود بالخير على الشعبين الإماراتي والهندي، اللذين تجمعهما وشائج قوية من العلاقات الثقافية والإنسانية والتجارية، التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ»، مشيراً إلى إسهامات الجالية الهندية في مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة، وأكد أنها تحظى بكل تقدير واحترام على المستويين الحكومي والشعبي، وتمثل جسراً حضارياً قوياً، لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأشار سموه إلى أن «البلدين يشتركان في الكثير من القيم الحضارية، وفي مقدمتها التعايش والاعتدال والتسامح»، مؤكداً أن «الثقافة والقيم المشتركة تمثل أساساً قوياً، لتعزيز العلاقات بين الدول، وترسيخ أسس السلام والاستقرار والتنمية».

وأضاف سموه أن «الإمارات والهند قوتا استقرار وتنمية وتقدم في المنطقة والعالم، وتلعبان دوراً مهماً في العمل من أجل السلام ومواجهة التطرف والإرهاب والعنف، مستندتين في ذلك إلى الإرث الخالد للزعيمين التاريخيين زايد وغاندي، عبر استلهام مبادئهما الإنسانية الراسخة في الدعوة إلى التسامح والتعايش والسلام».

وأكد «ما أحوج العالم اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى إحياء هذا الإرث والاستفادة منه، في ظل ما يعانيه من صراعات وحروب وانتشار نزعات التعصب والكراهية والغلو، القائمة على اعتبارات مذهبية ودينية وطائفية وعرقية، وغيرها».

وأعرب سموه عن تثمينه العميق لدور الهند السياسي والاقتصادي، فهي الصوت المتزن في المحافل الدولية، حيث تلعب نيودلهي دوراً مهماً في تعزيز الاستقرار والأمن الدوليين.

وعبر سموه عن تقديره لحيوية الاقتصاد الهندي، واعتماده على قاعدة علمية وتعليمية صلبة، ما يكرس موقع الهند كأحد أهم الأسواق الاستثمارية في العالم.

من جانبه، نوه رئيس وزراء الهند بسياسة التسامح والتعايش التي تنتهجها دولة الإمارات تجاه مختلف الجنسيات التي تعيش على أرضها، وذلك في مجتمع تسوده علاقات تعاون واحترام.

وأكد حرص بلاده على تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي مع دولة الإمارات، بما يضمن مصالح البلدين والشعبين الصديقين على مختلف الصعد.

شراكات ثنائية وتعاون

إلى ذلك، وقعت دولة الإمارات، وجمهورية الهند، اتفاقية وأربع مذكرات تفاهم، تهدف إلى تعزيز الشراكات الثنائية والتعاون بين البلدين، وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك في مختلف القطاعات.

شهد مراسم توقيع وتبادل وثائق الاتفاقية ومذكرات التفاهم، التي جرت مساء أمس في قصر الرئاسة بأبوظبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وناريندرا مودي.

وتم توقيع اتفاقية امتياز حقل زاكوم السفلي، بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركة النفط والغاز الهندية، من قبل كل من وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ورئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة النفط والغاز الهندية، شاشي شانكر.

وبموجب هذه الاتفاقية، يحصل ائتلاف من شركات هندية عاملة بمجال النفط والغاز على حصة 10%، في امتياز حقل زاكوم السفلي البحري في أبوظبي، وتسري الاتفاقية لمدة 40 عاماً، ويبدأ العمل بها اعتباراً من التاسع من مارس المقبل.

وحصل ائتلاف الشركات الهندية، الذي تقوده شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية على حصة في الامتيازات البحرية، مقابل رسم مشاركة بقيمة 2.2 مليار درهم، ووفقاً للاتفاقية ستتولى «أدنوك البحرية»، إحدى شركات مجموعة أدنوك، إدارة هذا الامتياز نيابة عن الشركاء، وتعد هذه أول مرة تشارك فيها شركات النفط والغاز الهندية في امتيازات الموارد الهيدروكربونية في أبوظبي.

وتم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال القوى العاملة، وقعها وزير الموارد البشرية والتوطين، ناصر بن ثاني الهاملي، وسفير جمهورية الهند لدى الدولة، نفديب سينغ سوري.

وتم أيضاً توقيع مذكرة تفاهم في مجال قطاع السكك الحديدية، وقعها وزير تطوير البنية التحتية، الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وسفير جمهورية الهند لدى الدولة، نفديب سينغ سوري.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين موانئ دبي العالمية، وحكومة إقليم جامو وكشمير، من قبل كل من الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية، سلطان بن سليم، ووزير المالية لإقليم جامو وكشمير، حسيب أحمد درابو.

وتم التوقيع على مذكرة تفاهم بين سوق أبوظبي المالي وسوق بومباي المالي، من قبل كل من الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، راشد عبدالكريم البلوشي، والمدير العام الرئيس التنفيذي لسوق بومباي المالي، أشيشكومار تشوهان.

وكان قد تم توقيع تعديل على اتفاقية تخزين النفط الخام، بين شركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة النفط والغاز.

وبارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وناريندرا مودي، هذه الاتفاقيات التي تصب في المصلحة الاستراتيجية القائمة بين البلدين، وتفتح الآفاق لتوسيعها وتنويعها، خصوصاً الاتفاقية التاريخية التي تم توقيعها بين الجانبين في ما يخص حقوق امتياز «أدنوك البحرية».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن هذه الاتفاقية التاريخية تعكس نضج العلاقة الاستراتيجية، طويلة الأمد بين دولة الإمارات والهند في مختلف المجالات والقطاعات، وأكد أنها ستسهم في تحقيق الازدهار المستدام في البلدين الصديقين، وتعزيز العلاقات التجارية بينهما، من خلال تماشيها مع برنامج «أدنوك» لتوسيع نطاق الشراكات واستراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

من جانبه، أعرب رئيس وزراء جمهورية الهند عن سعادته بهذا الاتفاق التاريخي الأول من نوعه، الذي يتيح لشركات الطاقة الهندية المشاركة في امتيازات الموارد الهيدروكربونية في إمارة أبوظبي، والارتقاء بالشراكة الاستراتيجية بين الهند ودولة الإمارات إلى مستويات جديدة، وإرساء شراكة ديناميكية في قطاع النفط والغاز، مؤكداً أن هذا الاتفاق يكتسب أهمية كبيرة، لأنه ينتقل بعلاقتنا في هذا القطاع من التصدير والاستيراد إلى الاستثمارات المشتركة، التي تعكس الشراكة الاستراتيجية بين الهند ودولة الإمارات.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!